التخلي عن الويندوز سفن Windows 7

قررت التخلص أخيراً من الويندوز سفن الذي كان يظهر للوهلة الأولى أنه سبيل الخلاص من كل عمليات الفرمتة والحل الأخير لمشاكل الجهاز، لكن تبين لي أنه ليس كذلك وما هو إلا كتلة من المشاكل، وحكمي هذا منطلق من تجربتي الشخصية له، وهذه هي المشاكل التي صادفتها طيلة إستعمالي للويندوز 7:

– الويب كام لا تعمل مع أنها تعمل في الويندوز إكس بي والأبونتو.
– الـ IrDA لا تعمل مع أنها تعمل في الويندوز إكس بي.
– الـ Nokia PC Suite لا يعمل مع أنه يعمل في الويندوز إكس بي أيضاً ولا أستطيع ربط الجوال بالجهاز إطلاقاً.
– أخطاء فادحة في برنامج المشاهدة ProgDVB والـ DVBDream. إقرأ المزيد

Advertisements

عندما تسبب لك المنتديات عقدة

بعد حياة عشناها في المنتديات وبعدما عشنا سذاجاتها وقوانينها المستحدثة، فهناك المنتديات التي تضع كأحد قوانينها “لا للردود الساذجة”، ولا تقل “مشكوووور” أو “شكراً جزيلاً لك” أو “بارك الله فيك” وضع رداً مفيداً… في الواقع سبب الأمر لي “عقدة” أثناء كتابة التعليق في المدونات، فإذا أردت أن أشكر صاحب المدونة لا يسعني قول شيء إلا أن أشكره “كالعادة” لكن كأعراض جانبية عن المشاركة في المنتديات أصبحت لا أعلق على مواضيع المدونات أو شيء كهذا القبيل. أما في التدوينات التي تحتاج النقاش فذلك سهل جداً ;).

ووصلنا إلى نقطة النهاية.

ها قد وصلنا إلى آخر سطر وإلى آخر كلمة، إلى نقطة النهاية، عندما أعود بذاكرتي إلى محاولاً تذكر بعض التفاصيل من التسعة أشهر الماضية، أجد نفسي عاجزاً عن تذكر أدنى التفاصيل، وقت مرّ كأقل من رمشة عين، في الواقع لا أتذكر من عامي هذا من مواقف كثيرة ولم يعني لي العام شيئاً، وإنما كنت في كل يوم أحاول تعلم دروس جديدة – لا أقصد الدروس المدرسية بل دروساً حياتية -، لخصتها وصممت لنفسي هدفاً، هدفاً لا أراه بالسهل ولا أراه بالصعب فهو يتطلب مني الثبوت فقط. سأكون صريحاً معكم حين أقول لم أرد لهذا الموسم أن ينتهي. لكن لما؟، لطالما اعتبرت أن عامي القادم ان شاء الله سيكون عاماً مختلفاً جداً، مملوء بالضغط، لذا كنت أحاول الإبتعاد عنه قدر الإمكان، قد تظنون ذلك غريباً لكنه الواقع.. لدي الكثير لأقوله لكن ليس كله في هذه التدوينة ربما قريباً ان شاء الله

إقرأ المزيد

أكثر 10 نباتات سماً على وجه الأرض

أغلب النباتات على وجه الأرض تحتوي كمية معينة من السّم كسلاح للدفاع عن نفسها، لكن تختلف فعاليته من نبتة إلى أخرى فهناك المخدرة وهناك القاتلة، وهناك من لا تؤثر إلا إذا أخذت منها جرعات كبيرة وأخرى تقتل بمجرد أخذ غرامات منها. فهل تدري أن نبات “الفول” يحتوي على مادة سامة تدعى الليكتينات؟ وهل تدري أن بذور التفاح والكرز والخوخ قاتلة إذا أخذت منها جرعات كبيرة؟، وعملية الغلي هي أفضل طريقة لإزالة السم من بعض النباتات. والمفاجأة أن كثير من هذه النباتات السامة موجودة في حدائقنا (حقيقة أملك في حديقتي أكثر نبتة سماً على وجه الأرض ولم أكن أعلم بسمّيتها الشديدة). لذا وجب علينا معرفة هذه النباتات لنتجنبها.

إقرأ المزيد

يسترزق، وأيّ طريقة يسترزق بها

يستيقظ صباحاً باكراً متوجهاً إلى السوق اليومية ليحصل على مزيد من الزبائن أي مزيداً من الربح، عمره بين 8 إلى 10 سنوات، يبدو فقيراً لذا فهو يحمل كل صباح معه صندوقه ليضعه على الأرض ويضع عليه محتوياته وهي عبارة عن كميات من “الشمة” ملفوفة في قطع صغيرة من أكياس بلاستيكية – والشمة هي عبارة عن نوع من المخدرات، طبعاً يسبب الإدمان لكنه على كل حال مسموح به في منطقتنا للأسف -، يسترزق هذا الولد من قتله للناس ببطئ، لكنه عادة لا يحصل على مال كثير لكنه يكفيه حسب نظره. وهو على ذلك الحال حتى غروب الشمس يحمل متاعه وما تبقى له من “شمة” وما كسبه في ذلك اليوم ويتوجه إلى بيته ليجهز كميات جديدة ويجهز نفسه ليوم حافل غداً. فكرت عميقاً في الأمر وتساءلت في نفسي وأنا أنظر إليه “أين أبوه ؟”، “لماذا لا يدرس ؟”، “لماذا لا يختار عملا آخر ؟”، “أو لماذا لا يختار شيئا آخر يبيعه ؟”.ولا أدري أين ذهبت براءة هذا الطفل المسكين!.

إقرأ المزيد

أين تجدني ..؟

الأرشيف